مقال عن اطفال فى دولة العراق والسعودية ومصر

مقال عن اطفال فى دولة العراق والسعودية ومصر

الشركة الادارية لكتابة المحتوى الرقمى

Global Image Center 2017

مرحبا بكم مرة اخرى فى عالم الشركة الادارية لكتابة المحتوى الرقمى

ملحوظه في نهاية المقال مجموعه من اروع  و اجمل صور اطفال صغار على مستوى العالم

عالم الصغار

عالم ليس له نهاية وكل يوم فى جديد فى هذا العالم فالمقال اليوم خاص جدا عن اطفال وليس معناه صور ولكن

معلومات هامة عنالصغار فى مختالف الاعمار فيما يخص الدول الشقيقة الثلاث مصر والسعودية والعراق وهم من اكبر

الدول العربية تعدادا للسكان ونتكلم عند موضوع ها م جدا فى عالم الصغار ونتكلم عن مقال هام ويخص الصغار

الشوارع وانتشارهم فى جمهورية مصر العربية اكثر الدول انتشارا  لاطمفال الشوارع وانتشارهم بسبب الجوع والشحاذة

ومقارنتها فى دولة العراق الشقيق بالرغم من انتشار الحروب بها ومقارنة ايضا فى الرياض عاصمة المملكة العر بية السعودية

الشقيقة والاسم الشقيقة فقط ولكن هناك الصرف على من لا قيمة نله افضل من الاهتمام بهؤلاء الصغار

صور الصغار فى جمهورية مصر العربية 

ونسوا ان الصغار العرب مشردين فى الشوارع فى كل مكان بمصر بالا شارات والخرابات والقبور واصبحوا لا مأوى لهم

والجميع يتمتع فى الخير والبترول والصرف الكثير وكل هذا يرجع الى عدم الاهتمام بهم من قبل الحكومة الشاردة التى

تسعى لتحقيق الامن والامان فى القارة العربية ولكن نلاحظ انها تربى عدوا لهم من الصغار الشاردكين الذين يسعون

فى الارض فسادا لانهم يروا الجميع يتمتع فى النعيم وهم يسرحون بمناديل وبخور واعشاب مثل النعناع فى الشوارع

الصغار فى جمهورية مصر العربية

بالاخص وهى تعتبر من الدول المتقدمة التى تمتاز بان لها 1000 قرن وحضارة عريقة كبيرة ولكنها خاوية من الداخل لان

الصغار بها مهد الحضارة قد انتقلوا الى مكان لا رجوع منه الا فى حضارة الزبالة والحثالة من المؤكّد أنّك شاهدت طفلاً في يومٍ

ما يرتدي الملابس البالية والقديمة والمهترئة ويحاول بيعك شيئاً ما، وقد تشعر من كلامه كم هو بائسٌ ويحتاج إلى المال أو

الرعاية، هذا الطفل هو واحد من ملايين الصغار الذين يتخذون الشوارع مكاناً لهم بشكلٍ جزئي أو كلي، فيتركون مدارسهم

لأسبابٍ مختلفةٍ ليعيشوا معظم أوقاتهم في الشارع، وتمّ إطلاق مسمّى الصغار الشوارع عليهم؛ لأنّهم يقضون أغلب أوقاتهم

الصغار فى العراق الحبيب

فيها والبعض كامل وقتهم، فمنهم من يعمل لساعاتٍ طويلةٍ ويعود في آخر اليوم إلى بيته أو أيّ مكانٍ يؤويه ثمّ ما يلبث أن

يخرج في صباح اليوم التالي مرةً أخرى وهو بذلك لا يحظى بأيّ رعايةٍ من قِبل الأسرة وقد تم وضع هذه الفئة تحت مسمّى

الصغار العاملون، وهناك من فقدوا الأسرة بشكلٍ كاملٍ مما يعتبر الشارع هو موطنهم بشكلٍ كاملٍ. يحتاج هؤلاء الصغارإلى

الرعاية والاهتمام لأنهم يُعتبَرون فئةً مهمشّةً، وذات مستوى تعليمٍ متدنٍ، فغالبيّتهم تركوا التعليم قبل انتهاء المرحلة

   . الابتدائية لذلك نلاحظ أنّ عمارهم تتراوح بين السابعة والرابعة عشر. أسباب انتشار ظاهرة الصغار

الشوارع تتعدد الأسباب وراء ظاهرة الصغار الشوارع وانتشارها

ومن هذه الأسباب: رغبة الطفل بالبحث عن الحرية لعدم رغبتهم في التقيّد بتعاليم العائلة، أو بحثاً منه عن المتعة والترفيه

عند غيابها في الأسرة فيستطيع تكوين الأصدقاء مع الصغار شوارع مثله ويجد متعةً معهم كما قد يهرب بعض الصغار إلى

الشارع لإشباع حبّ التملّك لديهم فيستطيع امتلاك المال وامتلاك مناطق خاصّة به للعمل فقدان أحد الوالدين أو كلاهما

بسبب الموت، أو التفكّك الأسري فطلاق الزوجين مثلاً وزواج كلٌّ منهما ممّا يجعل هذا الطفل ضائعاً وتائهاً المعاملة القاسية

التي قد يتلقّاها بعض الصغار من الأسرة والتمييز والظلم الإهمال الأسري، فيكون كلّ واحد من الوالدين منشغلاً في نفسه

وغير مهتمٍ بالطفل حتى لو كانوا يعيشون معاً

ممّا يجعل الطفل يهرب إلى الشارع من دون حسيبٍ أو رقيبٍ. محاولة الطفل لتقليد بعض الصغار من عمره عندما يستمع

عن تجربتهم في الشارع فيحاول تقليدهم، وطبعاً لن يذكر الطفل الذي يسرد قصته المساوىء والمخاطر التي يواجهها في

الشارع. الفقر والحالة الاقتصادية السيّئة للعائلة فيخرج الطفل للشارع في سبيل مساعدة أهله في الأعباء المادية وتوفير

مصدر دخل للأسرة. الخوف من المدرسة وكرهها بسبب الأسلوب التدريسي غير السليم تحتاج ظاهرة الصغار الشوارع إلى

تكاتف الجميع من أجل محاربتها والقضاء عليها، فهي لها الكثير من الآثار السلبيّة على الصغار أنفسهم وعلى المجتمع

من حياة الطفل إلى بداية السنة السادسة وتعتبر من أهمّ المراحل

في حياة الإنسان كونها حجر الأساس لصقل الشخصية وتطويرها؛ وذلك لأنّ نموّه في هذه المرحلة يكون سريعاً وخاصّة النموّ

العقلي والفكريّ،وفي هذه المرحلة يشهد الإنسان العديد من التغيّرات التي يمكن أن تطرأ عليه كطفل، ومنها ما يلي: عادة

ما يكون الطفل -كثير الحركة والنشاط في هذه المرحلة. المحاولة في التعرف على طبيعة البيئة التي يتواجد بها الطفل.

النمو السريع في الجانب اللغوي. نمو ما تم اكتسابه من المهارات والقدرات من قبل والديه. القدرة على التفريق بين الأعمال

الخاطئة والصائبة أو بين الخير والشر. بداية نمو ذاته والتي تؤدّي إلى إظهار الفرق في النواحي الشخصية، بحيث يمكن

ملاحظتها بسهولة في نهاية هذه المرحلة.

 متطلّبات النمو في مرحلة الطفولة المبكّرة 

تعلّم كيفية المشي. تعلّم الطريقة الصحيحة لتناول الطعام. تعلّم كيفية الإخراج وضبط أوقاته. إكساب الطفل المهارات الحركية

الضرورية للعب تعلّم المهارات الأساسية التي تعطي الطفل القدرة على القراءة والكتابة والحساب تعلّم مبادئ السلامة

والأمان. العمل على إنماء ذات الطفل وإكسابه الاتجاه السليم نحو تحقيق الذات. مشاكل النمو في مرحلة الطفولة المبكّرة

مشكلة التبوّل اللارادي تعتبر هذه المشكلة من أكثر المشاكل شيوعاً بين الصغار في السنة الثالثة أو الرابعة من عمره،

وعادة ما قد يكون ناتج عن إمّا أسباب فسيولوجية أو أسباب اجتماعية وتربوية، ويمكن التغلّب عليها من خلال معرفة سبب

المشكلة، فقد تكون ناتجة عن القلق أو الخوف من أمر معيّن.

ضرورة توعية الوالدين بالمشكلة وكيفية السيطرة عليها

من شرب السوائل في الليل. تعويد الطفل وتدريبه على الاستيقاظ ليلاً تشجيع الطفل من خلال مكافئته

وعقابه في حال عدم الانصياع للأوامر الطفل العدواني مشكلة العداون تعتبر نوع من السلوك الاجتماعي

الذي يهدف صاحبه إلى تحقيق كل ما يرغب به في من خلال السيطرة وإيذاء الآخرين أو الذات عوضاً

عن حرمانه من الأمور المختلفة التي يحبها ويمكن التغلّب على المشكلة من خلال: الكشف مبكراً عن ميول

الصغار نحو العدوانية. عدم التساهل في التعامل مع عدوانيّة الطفل بحيث يجب عقابه ولكن بعيداً عن أساليب

العقاب العنيفة جداً إبداء الاهتمام بمن تعرّض للعدوان من قبل الطفل، والحرص على أن يكون الطفل شاهداً

على هذا الاهتمام. التعاون الأسري لحلّ هذه المشكلة.

المقال التالي

وحديثة جدا ومقال جميل جدا عن الضحك وفوائده والعلاج به

المقال السابق 

اماكن للسياحه من مصر و السعوديه و العراق 2017

الشركة الادارية لكتابة المحتوى الرقمى

Global Image Center 2017

 مضحكه وحديثة جدا ومقال جميل جدا عن الضحك وفوائده والعلاج به