الدخل القومى وعوامل الانتاج المحلى فى مصر

الربح هو قيمة فائض الإيرادات التي تمّ الحصول عليها من خلال إنفاق مبالغ ماليّة لتحقيقها ويُعرف الربح بأنّه المال المُتبقّي بعد طرح نسبة التكاليف الكاملة من القيمة

الإجماليّة للعوائد، ويُساهم الربح  في زيادة الأصول وحقوق المُلكيّة الخاصّة في الأفراد والشركات من التعريفات الأخرى للربح هو العائد أو الفائدة المُرتَبطة بمكاسب

ماليّة خاصّة في صفقات، أو استثمارات، أو نشاطات تجاريّة، وعادةً ما تكون قيمة الربح أعلى من القيمة الأصليّة الخاصّة في مُنتج ما.الخاص فيه؛ وهو المبيعات – تكلفة

البضاعة المُباعة = إجمالي الربح. بعد التعرف على قانون الربح، من المهم معرفة كلٍّ من قيمة المبيعات وتكلفة البضاعة المُباعة اللتين تُشكلان أُسس القانون الخاص في

حساب الربح، والآتي شرح لكلٍّ منهما: الماليّة عند الإغلاق في نهاية الفترة الماليّة إلى 120,000 دينار، ما هي قيمة الربح الذي تمّ تحقيقه؟ الحلّ: يتمُّ حساب الربح وفقاً

للقانون الخاص به والمذكور سابقاً، ولكن في البداية يجب الحصول على قيمة تكلفة البضاعة المُباعة من خلال تطبيق القانون الخاص بها؛ وهو تكلفة البضاعة المُباعة =

قيمة الأوراق الماليّة في بداية المدة (الافتتاح)+ قيمة المشتريات – قيمة الأوراق الماليّة في نهاية المدة (الإغلاق)، ومن ثمّ تعويض القيم الخاصّة في المثال ضمن أقسام

القرض هو إعطاء المال، أو الممتلكات، أو غيرها من السلع المادية لطرف آخر؛ مقابل سداد هذا المبلغ مستقبَلاً مضافاً إليه فائدة أو رسوم ماليّة أخرى. القرض قد يكون

مُحدَّد المبلغ ويُعطى دفعةً واحدة، أو قد يكون مُتاحاً إلى حين الوصول إلى حد مُعيَّن أو الحد الأقصى هنالك عدة أنواع من القروض لتلبية الاحتياجات المالية المختلفة؛

حيثُ يمكن للبنك أن يمنح القروض على شكل قرض آمن أو غير آمن؛ فالقرض الآمن عادةً ما يكون مبلغاً كبيراً من المال، ويتمّ استخدامه عادةً لشراء منزل أو سيّارة،

والقروض غير الآمنة تكون عادةً ذات مبلغاً أقل من المال، وهذا النوع من القروض هو الأكثر تفضيلاً للقروض الطلابيّة القرض الآمن هو قرض طويل الأجل، ويكون

مُرتبطاً بضمان؛ حيثُ تُعتبر هذه القروض هي الأفضل للحصول على مبالغ كبيرة من المال وشراء العقارات، ويتمّ استخدام الأصول كضمان في حال وجود تقصير في

السداد من قِبَل المستهلك، ولا يتمّ إقراض المبالغ الكبيرة من المال من دون ضمان؛ وهذا هو سبب وضع المنزل أو الأصول تحت الرفع المالي؛ وذلك لضمان سداد

المُستهلك القرض في الوقت المُحدَّد. تتميّز القروض الآمنة بانخفاض أسعار الفائدة عليها، ووجود خيارات سداد أطول القروض غير الآمنة هي قروض قصيرة الأجل،

ولا يرتبط فيها ضمان، وعادةً ما يُعطى على أساس السجلّ المالي للمستهلك؛ حيثُ تشمل القروض غير الآمنة اتَّفَقَ العلماء على أنَّ الاقتراض من البنوك أو غيره يُعدّ

حراماً في حال تواجدت زيادة على المبلغ عند تسديده، وذلك لكونه نوع من أنواع الربا التي حرّمها الله تعالى في الكتاب والسُّنّة، قال تعالى: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ

يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ)، وقد ورد في صحيح مُسلم أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: (لعن آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه،

وقال: هم سواء)أمّا في حال كانت الاستدانة بالطريقة الشرعيّة، كأن يكون القرض بدون زيادة؛ فقد أباحه العلماء.