ترشيدالطاقة والاراء المستخدمة فى ذلك

الشركة الادارية لكتابة المحتوى الرقمى

وثاني اكبر مشروعاتها حول العالم العربي في تقديم المعلومات البحثيه

Global Image Center 2017

NEW LINE 2017

ترشيد الطاقة

ترشيد الطاقة عبارة عن عملية التحكم بمقدار ازدياد الطلب على الطاقة باستعمال أساليب وطرق

عديدة تتضمن وضع قوانين تجبر المواعيد التجارية عرض حوافز مالية ومادية للمستهلك، عدا عن

حملات التوعية بين الأفراد داخل المجتمع، وما يشار إليه أن الهدف الأساسي من عملية إدارة

الطلب على الطاقة يتمثل في حض المستهلك وحثه على تقليل وتخفيف استهلاك الطاقة في أوقات

الذروة أو تأجيل ذلك الاستهلاك لأوقات أخرى كعطلة نهاية السنة أو ساعات الليل، والجدير ذكره

أنّ عملية إدارة استهلاك الطاقة خلال أوقات الذروة لا تهدف بالضرورة إلى تقليل الطاقة المستهلكة

بشكل كلي فحسب، وإنما تهدف لتقليل الحاجة للاستثمار في عملية تطوير وتحسين الشبكات

الكهربائية أو إنشاء محطات طاقة تساهم في تغطية الحمل الذي يحدث في أوقات الذروة. معلومات

حول ترشيد استخدام الطاقة كيفية ترشيد استخدام الطاقة فصل التيار الكهربائي وقطعه عن التلفاز

والأجهزة الإلكترونية الأخرى، وتحديداً قبل السفر، أو النوم، إذ إنّها تستنفذ مقداراً كبيراً من الطاقة

حتى وإن كانت مغلقة. استعمال الحرارة التي يتم برمجتها إلكترونياً داخل أجهزة التكييف والتدفئة

مع الحرص على إيقافها عن العمل عند الخروج من المنزل أو عندما تكون ليست قيد الاستعمال.

ضبط أجهزة التكييف المتنوعة عند درجة حرارة تزيد عن أربع وعشرين درجة مئوية، وذلك

لضمان استعمال الطاقة بشكل أفضل، بالإضافة للحصول على أجواء بيئية مريحة.

ترشيد الطاقة تجنب ترك جهاز السخان الكهربائي

موصولاً بالطاقة الكهربائية في حال لم يكن قيد الاستعمال، إضافةًَ لذلك يفضل ضبط درجة حرارته

بحيث لا تزيد عن خمس وأربعين درجة مئوية، وذلك لضمان الحصول على الماء الدافئ أو

الساخن بشكل دائم، عدا عن أن ذلك يساهم في إطالة عمر السخان الكهربائي. عمل صيانة للأجهزة

الكهربائية مثل: الغسالة، والفرن الكهربائي، والمدفأة بشكل دائم والتأكد من عدم استنزافها لأي

طاقة لا ضرورة لها. استخدام الضوء الطبيعي في النهار عوضاً عن الطاقة الكهربائية، فذلك يساهم

بشكل كبير في إطالة العمر الزمني لأنظمة الإضاءة، عدا عن أنه يساهم في تخفيض تكاليف فاتورة

الكهرباء. إطفاء الأنوار والإضاءة في الأماكن التي تخلو من الأفراد أو التي لا يوجد بها عمل.

استخدام المصابيح الكهربائية الموفرة للطاقة. استخدام الإضاءة الموجهة عوضاً عن الإضاءة

العامة. استخدام مصابيح الفلوريسنت بدلاً من المصابيح العادية. السياسات اللازمة لتطبيق ترشيد

استهلاك الطاقة اتخاذ الإجراءات الضرورية واللازمة لاستكمال عملية إصدار المواصفات

النموذجية الخاصة بكفاءة استعمال الطاقة.

ترشيد الطاقة تزويد الأجهزة المنزلية بنظام البطاقات

وتوضيح معدل استهلاكها للطاقة. تنفيذ مشروعات وبرامج إرشادية لتوضيح كفاءة استعمال

الطاقة. تحفيز التوسع في استعمال الطاقة المتجددة في مختلف الأنشطة التي تستهلك الطاقة مع

مراعاة عدم اقتصارها فقط على المجالات الخاصة بإنتاج الطاقة، فعلى سبيل المثال: استخدام

التسخين الشمسي في المنازل، ومجال الصناعة، وطاقة الرياح في مجال تشغيل مضخات الري.

تحفيز التصنيع المحلي لجميع المعدات والأدوات الموفرة للطاقة هي عصب التطوّر الذي شهدناه

في الآونة الأخيرة، فكلّ ما حولنا يسير بالطاقة، من المواصلات التي نستقلّها كل يوم للتنقل من

مكان لآخر، والأجهزة الإلكترونية التي نستخدمها في جميع مجالات الحياة، وحتى الإضاءة التي

نستخدمها كل يوم لإنارة الطريق أمامنا، وغيرها الكثير من المجالات، إلّا أنّ مصادر الطاقة

محدودة ومن المتوقع نضوبها في المستقبل القريب، وذلك لتعرضها للإستخدام الجائر من قبل

الكثير من البشر، فنرى الكثير من حولنا يسرفون في استخدامها، فالإسراف والتبذير أمر مكروه

وقد نبذته جميع الديانات والشرائع السماوية، وقد شبه الله عزّ وجلّ المبذرين بإخوان الشياطين في

الآية الكريمة: “إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ”.

طاقة الترشيد استمرّ معدّل استهلاك الطاقة 

الشاكلة فإنّ ذلك سيسرع بشكل كبير نضوب مصادرها، وبالتالي العودة إلى تلك الحياة البدائية التي

طالما كافحت البشرية للتخلص منها والوصول إلى ما نحن عليه الآن من سهولة العيش، كما أنّ

ذلك يزيد من الأعباء على الدولة، إضافةً إلى الأعباء التي تقع على الأفراد من خلال ارتفاع قيمة

فاتورة الكهرباء الشهرية، ولنشر الوعي بين الناس لفوائد ترشيد استهلاك الطاقة، لا بدّ من كل

شخص أن يبدأ بنفسه في الترشيد، وهنا سنسلّط الضوء على أبرز الطرق التي يمكن لأي شخص أن

يتبعها لترشيد إستهلاك الطاقة. أجهزة التكييف، تعتبر هذه الأجهزة من أكثر الأجهزة استهلاكاً

للطاقة الكهربائية، وللتخفيف من مقدار استهلاكها للكهرباء يجب القيام بإغلاق جميع النوافذ

والأبواب وسد جميع الثقوب لمنع دخول الهواء الساخن، كما يجب القيام بإطفائها عند الخروج من

المنزل، والتأكد من تنظيف فلاترها بشكل دوري.

ترشيد الطاقة بالنسبة للإنارة 

الموفرة للطاقة، فهي تستخدم طاقة أقل، وكفاءتها أعلى بكثير من تلك العادية، ومن المحبب دائماً

استغلال نور الشمس نهاراً للإضاءة بدل المصابيح الكهربائية، واطفاء الأنوار عند الخروج من

المنزل. التأكد بشكل دوري من عمل منظم الحرارة للسخانات، لأن تعطلها يعني استهلاك كمية

أكبر من الطاقة، كما يستحسن استبدال السخانات الكهربائية بتلك التي تعمل على الطاقة الشمسية.

في عملية الطهي يستحسن استخدام المواقد والأفران التي تعمل بالغاز بدل تلك التي تعمل على

الكهرباء. عند غسل الملابس يفضل تشغيل الغسالة بكامل حمولتها، كما يفضل نشر الملابس لتجف

تحت أشعة الشمس بدل استخدام النشافة الكهربائية. أما بالنسبة للمرافق والجهات الحكومية،

فيتوجب عليها عدم ترك الإنارة مضاءة طوال الوقت كذلك الأمر بالنسبة للمكيفات وباقي الأجهزة

الكهربائية الأخرى إذ يجب إطفاؤها حال انتهاء وقت العمل، والتأكد من صيانتها بشكل دوري.

الشركة الادارية لكتابة المحتوى الرقمى

وثاني اكبر مشروعاتها حول العالم العربي في تقديم المعلومات البحثيه

Global Image Center 2017

NEW LINE 2017