قائمة الدخل وكيفية اعدادها من قبل المحاسب القانونى

القوائم المالية

يهتم علم المحاسبة بالقوائم والتقارير المالية وهي عبارة عن مجموعة من السجلات التي تحفظ

مجموعة من الأنشطة المالية التي تقوم بها منشأة أو منظمة ما، وتكشف هذه القوائم للمحاسبين عن

ما مرت به المنظمة خلال فترة مالية معينة وغالباً ما تكون سنة. هذه القوائد تعطي أهم المعلومات

عن الوضع المالي لأية شركة، وما حققته من أرباح أو خسائر، وتصنف القوائم المالية في مبادئ

المحاسبة إلى أربعة قوائم رئيسية: وهي قائمة الميزانية العمومية، وقائمة الدخل، وقائمة التدفقات

النقدية، وقائمة حقوق المساهمين.

قائمة الدخل Income Statement

 تعرّف قائمة الدخل بأنها جدول حسابات للنتائج المالية لمنشأة معينة، ويختصر هذا الجدول النتائج

ويبسطها ويكون شاملاً دون نقص، وكما يمكن وصفها بأنها قائمة تكشف نتائج الأعمال النهائية

للمنظمة، وتكمّل دور القوائم المالية الصادرة عن المنظمة في نهاية سنتها المالية أو في فترات

معينة تحددها المنشأة. تكمن أهمية قائمة الدخل بقياس مدى تحقيق الشركة للنجاح خلال فترة زمنية

معينة من خلال التطرق لهوامش الأرباح وصافي الأرباح، وتعدّ هذه القائمة قوة قادرة على دفع

أسعار الأسهم وتحريكها بشكل كبير لتحقيق النمو المنشود في صافي الدخل الذي تعلن عنه المنشأة.

إعداد قائمة الدخل استخدام الطريقة المبسطة، وتتطلب تصنيف البنود إلى إيرادات وأرباح،

وتبويبها في بداية قائمة الدخل وذلك نظراً لأهميتها المادية، وتليها المصروفات والخسائر، وتدرج

ضمن هذه التبويبات الرئيسية عناوين فرعية تدرج تحتها بنود مصنفة.

إعداد قائمة الدخل ذات الخطوات المتعددة

وتستعرض هذه القائمة تفصيلاً كاملاً لمجمل الربح، والدخل التشغيلي، وصافي الدخل قبل فرض

الضرائب، ثم صافي الدخل. أشكال قائمة الدخل تصنف قوائم الدخل إلى نوعين رئيسييّن، وهما:

قائمة الدخل ذات الخطوة الواحدة تقسم هذه القائمة لجزأين عند إعدادها، وهما: الإيرادات: وتدرج

تحتها جميع الإيرادات وتضم كلاً من الإيرادات التشغيلية والإيرادات الأخرى، وذلك للوصول إلى

نتيجة معينة وهي إجمالي الإيرادات. المصروفات، وتعتبر الجزء الثاني من أجزاء القائمة، ويُدرج

المحاسب تحت هذا الجزء جميع المصروفات بمختلف أنواعها، بغض النظر فيما إذا كانت تكلفة

البضاعة المباعة، أو المصاريف التشغيلية أو مصروفات أخرى، كما تصنف ضريبة الدخل ضمن

المصروفات، ويعّد هذا الجزء في غاية الأهمية للوصول إلى النتيجة النهائية لإجمالي المصروفات.

قائمة الدخل متعددة الخطوات

تمتاز هذه القائمة بتفصيل البيانات الخاصة بنشاط المنظمة خلال سنة مالية معينة، وتدرج ضمنها

عناصر الإيرادات والمصروفات مفصلة بشكل كامل، وتعتمد هذه القائمة على الفصل بين

الإيرادات والمصروفات التشغيلية. كما تكشف هذه القائمة عن الإيرادات والمصروفات، حيث

تعمل على فصل أرباح المنشأة عن خسائرها، وتكون هذه النتائج عبارة عن خلاصة عمليات

مستمرة ومتوقفة تقوم بها المنظمة. كما تمنح قائمة الدخل ذات الخطوات المتعددة القيم الهامة

للمستفيدين من هذه القوائم، ومن هذه القيم مجمل الربح، وناتج الأرباح التشغيلية، كما تدرج

الضرائب المفروضة على الأرباح التشغيلية وصافي الأرباح.

القوائم المالية

تُعرف القوائم الماليّة محاسبياً أيضاً بالتقارير المالية، و يمكن وصفها على أنها مجموعة من

السجلات الرسمية التي تحوي جملةً من الأنشطة المالية التي قامت بها شركة ما، وهي عبارة عن

وصف للوضع المالي الذي وصلت إليه الشركة في نهاية فترة معينة، سواء كان ذلك على المدى

البعيد أو القصير، وتنشطرُ القوائم الماليّة إلى أربعة أنواع، وهي كما يلي. أنواع القوائم المالية قائمة

الميزانية: ويطلق عليها أيضاً مسمّى قائمة الوضع المالي، وهي تلك القائمة التي تكشف ما على

الشركة من التزامات، من خصومات ومطلوبات وما لها من أصول، بالإضافة إلى إظهارها قيمة

حقوق المساهمين عند بلوغ فترة زمنية معينة. قائمة الدخل، وهي تلك القائمة التي تعطي الخلاصة

أو الملخّص الذي وصلت إليه الشركة من ربح أو خسارة، لذلك يطلق عليها أيضاً مسمى قائمة

الربح أو الخسارة. قائمة التدفقات النقديّة: تلعب هذه القائمة دوراً هاماً بتقديمها تقاريرَ مفصّلة حول

ما قامت به الشركة من أنشطة مالية، وخاصة تلك المتعلقة بالعمليات الاستثمارية والمالية. قائمة

حقوق المساهمين، تكشف هذه القائمة عمّا للمساهمين من حقوق تراكمية بشكل مفصل، ما بين

رأس مال وأرباحٍ محجوزة من حقوق أولئك المساهمين.

قائمة الدخل يمكن تسميتها أيضاً بقائمة الربح أو الخسارة

وهي عبارة عن قائمة تقدّم تفصيلاً مختصَراً مبسّطاً، وفقاً لنوع القائمة الذي ينوي المحاسب

إعدادها، سواء كانت ذات خطوة واحدة أو متعددة المراحل، ويكمن الفرق بين هذين النوعين بأن

الأخيرة تتولى مسؤولية إيجاز ما تحتويه القائمة من إيرادات، ومصروفات، وأرباح وخسائر،

وتزويد المحاسب بما يلزمه من معلومات حول صافي الدخل خلال فترة زمنية معينة. أنواع قائمة

الدخل تصنّف أنواع قائمة الدخل إلى نوعين رئيسيْن وفقاً لطريقة إعداد القائمة، وهي: القائمة

المبسطة، وهي ذات الخطوة الواحدة، إذ تُدرج الإيرادات والأرباح معاً في مطلع القائمة، ويتم

ترتبيها وفقاً للأهمية المادية التي تحظى بها، ثم تليها في الترتيب المصروفات فالخسائر أيضاً يتم

ترتيبها وفقاً لأهميتها الماديّة، ومن أبرز الأمثلة على الإيرادات صافي المبيعات ثم إيرادات أخرى

ثم مجموع الإيرادات، ثم تأتي بعد ذلك في الترتيب المصروفات وهي تكلفة المبيعات، ثم

المصاريف التشغيلية، فمصاريف أخرى، وضريبة الدخل، وأخيراً مجموع المصروفات، وفي

نهاية القائمة ينتج صافي الدخل. قائمة الدخل المتعددة الخطوات، وهي تلك القائمة التي تقدم شرحاً

مفصّلاً حول المجمل الربحي، والدخل التشغيلي للمنشأة، وصافي دخلها قبل طرح الضرائب منها.

عناصر قائمة الدخل تتألف قائمة الدخل من مجموعة من العناصر التي تعتبر أساسيّةً في إعدادها،

صافي المبيعات

ويعرف صافي المبيعات أو إجمالي الإيرادات بأنه ما حققته الشركة من إيرادات مطروحاً منه

الخصومات والعوائد، ويعتبر أساساً رئيسياً لنجاح القائمة، وبالتالي الكشف عما خرج من صندوق

رأس مال الشركة للدلالة على مدى نجاح أعمالها.

تكلفة البضائع المباعة

وتسمّى أيضاً بتكلفة المبيعات، وتعّد واحدة من بين المصاريف المطروحة من الإيرادات، وتشكّل

النسبة الأكبر فيها عادةً، ويطلق على التكلفة التي تدفعها الشركة لتصنيع البضائع مسمّى تكلفة

المبيعات، وذلك بخصم تكلفة المبيعات والتكاليف المباشرة منها خلال الفترة التي يتمّ إعداد التقرير

فيها، وتعبّر قيمة هذا البند عن الهامش الأولي لربح المنشأة.

المصاريف

وهو الوصف المباشر لما تقوم به الشركة من أداء تشغيليّ عام كامل إذ يمكن الوصول إلى قيمة هذا

البند عبر طرح مصاريف التشغيل من إجمالي الأرباح التشغيلية ويمكن تسمية القيمة الناتجة لدينا

بقوة الأرباح التشغيلية. الدخل من العمليات الرئيسية. الإيرادات والمصاريف الأخرى. الدخل من

العمليات المستمرة. العمليات المنتهية.